جمعية الأم الخيرية تختتم مبادرة ( يلا نعمل خير الرمضانية 2013 )

جمعية الأم الخيرية تختتم مبادرة ( يلا نعمل خير الرمضانية 2013 )

جمعية الأم الخيرية تختتم مبادرة ( يلا نعمل خير الرمضانية 2013 )

جمعية الأم الخيرية تختتم مبادرة ( يلا نعمل خير الرمضانية 2013 )

أنهت جمعية الأم الخيرية للتنمية حملة يلا نعمل خير الرمضانية للعام 2013 والتي استمرت طيلة أيام الشهر الكريم .

وتأتي حملة يلا نعمل خير الرمضانية التي أطلقتها جمعية الأم الخيرية للتنمية في قطاع غزة بداية شهر رمضان شهر المبارك والتي تسعى الجمعية من خلالها للمساهمة في التخفيف من معاناة المحتاجين ومواساتهم والتركيز على مفهوم العدالة الاجتماعية، وتوظيف مشاعر الرحمة، وغرس السعادة في نفوس الفقراء واقتلاع جذور الحرمان من حياتهم قدر المستطاع، وحث الهمم نحو مساعدة الفقراء والمحتاجين.

وتعمل الجمعية من خلال هذه الحملة على أربع بنود أساسية وهي : توفير الطرود الغذائية الأساسية , تنفيذ سلسة افطارت رمضانية , توزيع مبالغ مالية , توفير كسوة عيد الفطر المبارك ليتم توزيعهم على مستحقيها، في مناطق جيوب الفقر المنتشرة جراء الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها مجتمعنا الفلسطيني.

وقالت نزهة أبو خوصة رئيس مجلس الإدارة: “حملة يلا نعمل خير الرمضانية بداية لعمل خيري وإنساني واعد وكبير أقامته الجمعية منذ نشأتها وهي برنامج ثابت وموسمي لدعم الأسر المحتاجة والفقيرة، وهي من مقومات السياسة العامة لجمعية “الأم الخيرية” التي تهدف دوماً إلى رفعا المعاناة عن كاهل الأسرة الفلسطينية، رغم قلة الإمكانيات والتمويل وقلة الدعم للجمعية من قبل المؤسسات العاملة في المجال الخيري والاغاثي”.

وأضافت : أن المواد الغذائية أكثر المتطلبات تكلفة وتكراراً، والحاجة إليها أساسية وهي التي يفكر فيها الفقير طوال وقته لأنه إن تحمل الصبر عليها بنفسه فإن من يعولهم لا يصبرون، والعديد من الأسر الفلسطينية تعاني من أوضاعٍ معيشية صعبة، وظروفٍ اقتصادية قاسية، لذلك كان لزاماً تجسيد التكافل المجتمعي والتعاضد البشري وتقوية أواصر المحبة استشعاراً بالآخرين لتخفيف معاناتهم.

وشكرت أبو خوصة جهود فاعلين الخير ورجال الأعمال وأصحاب المحلات التجارية لما لهم باع طويل في تقديم أعمال الخير والمساعدة لأبناء شعبنا الفلسطيني على الأصعدة المختلفة، وهذا دليل على عمق الإحساس بمسؤوليتهم لتجسيد معاني التكافل الاجتماعي والعطاء بين المسلمين وتدل على روحية تضامنية عالية سيما وان شعبنا يمر في ظروف اقتصادية صعبة التي تنم عن بذرة الخير المتأصلة لديهم.

وبدوره السيد/ محمد عبيد ( منسق المبادرة ) : قدم جزيل شكره وامتنانه من جميع الكوادر العاملة في الجمعية لمساعدتهم في انجاز هذه المبادرة خلال شهر رمضان المبارك .

وفي توضيح له حول البرامج التي تم تنفيذها خلال المبادرة , حيث تم تنفيذ المبادرة على أربع مراحل أساسية :-

المرحلة الأولى : تم توزيع طرود غذائية على 800 أسرة فلسطينية من جميع محافظات قطاع غزة بدعم من فاعلين خير ورجال أعمال , واستهدف التوزيع أكثر الأسر احتياجا من قطاعنا الحبيب وهذه المرحلة تم تنفيذها في الفترة ما بين 1رمضان إلى 14 رمضان .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.